نور الاسلام الافضل
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة نور الاسلام
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


قد يقول الانسان كلمة يسعد بها عمره كله وقد يقول كلمة يشقى بها عمره كله فاتق الله فى كلماتك وجوارحك واجعل انفاسك كلها تخرج فى طاعة الله . فان خرجت بعضها فى معصيته ..فاجتهد على تزكية الباقى منها واجعلها فى طاعتة واجتهد فى الطاعة كما اجتهدت فى المعصية<
 
البوابةالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الفيلم العربى الجوهرة
الإثنين أغسطس 25, 2014 10:10 pm من طرف أبو أحمد

» مراجعة دين ترم ثانى جامدة للصف الاول الاعدادى
الأحد مايو 05, 2013 8:49 pm من طرف lara858

» فسر حلمك عندنا
الأربعاء ديسمبر 12, 2012 12:35 am من طرف خلود جمال

» تحميل برنامج skype 4 مسنجر سكاى بى Skype 4.0.0.215 - Final 2009 - التحدى
الأحد مايو 20, 2012 3:07 pm من طرف he_105

» قنبلة مراجعة لمادة الدراسات الصف الاول الاعدادى ترم ثانى
الجمعة أبريل 27, 2012 12:24 am من طرف دينار سعيد

» الحلى النوبية الغد المشرق
السبت يناير 28, 2012 11:29 pm من طرف مصطفى بقوري

» (طريقة البحث عن الفايروس وحذفـــه
الجمعة يناير 27, 2012 6:38 am من طرف sherzad2008

» صور قمصان نوم مثيرة - صور قمصان نوم فاتن(فريق التحدى
الخميس يناير 26, 2012 3:40 am من طرف totycat

» poem en Français كلمات حلوة "باللغة الفرنسية
الخميس يناير 26, 2012 3:21 am من طرف totycat

» كلمات من القلب
الثلاثاء يناير 24, 2012 3:39 am من طرف نور الاسلام

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط نــــــــــور الاســــــــــلام على موقع حفض الصفحات
نوفمبر 2014
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
شاطر | 
 

 النرويج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاك
رئيس تحرير جـــريدة نور الاسلام
رئيس تحرير جـــريدة نور الاسلام


عدد المساهمات: 5941
رصيد نقاط: 18074
رصيد حسابك فى بنك نور: 150
تاريخ التسجيل: 09/08/2009
البلد البلد: مصر أم الدنيا

بطاقة الشخصية
عـــائلــة نــــــــــور: 50

مُساهمةموضوع: النرويج   الأربعاء مايو 19, 2010 6:21 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
Kongeriket Noreg
مملكة النرويج


اللغات الرسمية النرويجية
العاصمة أوسلو
أكبر مدينة أوسلو
نظام الحكم ملكي دستوري
رأس الدولة الملك هارالد الخامس
رئيس الحكومة ينس ستولتنبرغ
المساحة 385،199 كم مربع
عدد السكان 4،593،041 (تقدير 2005)
الكثافة السكانية 14 نسمة/كم مربع
العملة كرونه نروجية (NOK)
الناتج المحلي الاجمالي 296 مليار دولار أمريكي (2005)
الناتج القومي للفرد 64,193 دولار أمريكي
فارق التوقيت UTC+1
النشيد الوطني Ja، vi elsker dette landet
رمز السيارات N
رمز الأنترنت no.، sj.، bv.
رمز الهاتف الدولي +47



مملكة النرويج تقع في شمال القارة اﻷوروبية في إسكندنافيا. يحدها كل من السويد، فنلندا و روسيا. كما أن لها حدود بحرية مع المملكة المتحدة والدانمارك. عدد السكان الذي لا يتجاوز الخمسة ملايين نسمة ضئيل مقارنة مع مساحة البلاد. النرويج هي العنوان المثالي لكل محبي الطبيعة، كما أنها تفتخر بأنها أفضل دولة بالعالم من حيث جودة المعيشة.

الجغرافيا


يمكن وصف طبيعة النرويج بأنها شريط ضيق نسبياً من السلاسل الجبلية والمرتفعات مطل على المحيط الأطلسي، يتخلله العديد من الخلجان العميقة والنحيفة، التي توصل مياه المحيط بعمق الأراضي النروجية. يطلق على النروج أحياناً بلاد تروله (Trolle) و فيورده (Fjorde). يبلغ طول الشاطئ 20000 كم. في الداخل تتكاثر الأنهر القصيرة والبحيرات الغنية بالأسماك.الموقع توجد النرويج في أقصي شمالي غربي أوروبا ، تمتد حتي النهاية الشمالية لقارة أوروبا حيث المحيط المتجمد الشمالي ، ويحدها بحر الشمال من الجنوب ، والمحيط الأطلنطي من الغرب ، والسويد وفنلندا من الشرق وروسيا من الشمال الشرقي ، وأرض النرويج على شكل مستطيل ضيق ، طولة حوالي 2650 كم وهو طول خط الساحل الخارجي ، أما إذا أخدنا في الاعتبار الفيوردات فيصل طولة إلى 20،117 كم ، ويضاف إلى أرض النرويج عدد كبير من الجزر الصغيرة المجاورة لسواحلها الغربية الشمالية ......

الأرض

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تتميز أرض النرويج باختلافات إقليمية حادة ،وتباين في بيئتها الطبيعية ، فيسودها المظهر الجبلي بصفة عامة ، وتتعدد أقسام التضاريس في أرضها ، فمن سهول ضيقة تمثل الاستيطان البشري إلى تلال متوسطة الارتفاع أو جبال مستديرة وأخرى بارزة ، وعلى امتداد سواحلها توجد سهول متموجة ،وخلجانها العديدة والتي تسمي (فيوردات )، وتشغل السهول مساحة ضئيلة من أراضي النرويج ، مما جعل الأراضي الزراعية لاتزيد على 30% من جملة أرضها . أعلى قمة في النرويج هو جبل كالدهبنين. و يبلغ ارتفاعه 2469 متر عن مستوى البحر.

المناخ
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يؤثر موقع النرويج في أحوالها المناخية ، فيطول بها النهار في الصيف والعكس في الشتاء ، وتعرف بأرض شمس منتصف الليل ، وتظهر اختلافات حادة بين الصيف والشتاء في مناخ النرويج ، يضاف إلى هذا تأثير المرتفعات ، ويقلل من حدة برودة الشتاء تأثير المياه الدفيئة التي يجلبها تيار الخليج ، أما الجبال في الداخل فموطن لتراكم الجليد ، وفي الصيف تتمتع المناطق الساحلية والمنخفضة بصيف معتدل ، ويتساقط المطر بكميات كبيرة ، هذا الاختلاف في الأحوال المناخية أثمر أنماطاً نباتية متعددة ، فهناك الغابات في مناطق ، وتسود الحشائش والطحالب في مناطق أخرى ، بينما تسود القحولة في مناطق متعددة .

السكان

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
75%

من السكان يعيشون بالمدن، التي تنتشر في كل أراضي النرويج، وتقل الكثافة السكانية كلما اتجهنا شمالاً. 95.9% من الشعب هم نروجيين، من ضمنهم أقلية السامي (Saami) ويشكل السويديين، الدانماركيين والأجانب الآخرين باقي السكان. تعيش جماعات اللاب في شمالي النرويج ، ويزيد عددهم على 20،000 ألف نسمة ، وإلي جانيهم أقلية من الفنلندين تصل قرابة 10،000 نسمة ، والأغلبية الباقية من سكان النرويج من النرويجين ، وتختلف الكثافة السكانية اختلافاً واضحاً ففي النطاق الساحلي تزيد الكثافة ، وفي نطاق يمتد بطول الساحل وعرضة لايزيد عن 15 كم يتجمع ثلاثة أرباع السكان .

النشاط البشري

يعيش على الزراعة نحو خمس سكان النرويج وتتحكم الظروف المناخية بالزراعة ،وقد استخدمت النرويج الطرق الحديثة في الزراعة ،واستعملت البيوت الزجاجية في إنتاج الخضر ،والحاصلات تتكون من الشعير والقمح ، والجودار، والشوفان ،والبطاطس ، وتربي النرويج ثروة حيوانية تكفي الاستهلاك المحلي ،وتسمح لفائض يصدر، وتحتل الثروة الخشبية مكانة هامة في اقتصاديات النرويج . فيبلغ الإنتاج السنوي نحو أحد عشر مليون من الأمتار المكعبة . والنرويج أولي الدول الأوروبية في صيد الأسماك ، وخامسة أقطار العالم ، وتقوم بها صناعة تعليب وتجفيف الأسماك ، أما الصناعة فتشغل المكان الأول في اقتصاديات البلاد ،ولقد استخدمت الطاقة الكهربائية على نطاق واسع ، وأبرز الصناعات بها صناعة السفن والمنسوجات والصناعات الخشبية ، وصناعة الورق، وتعليب الأسماك ، والأدوات الكهربائية ، وتمتلك النرويج أسطولأ تجارياً من أكبر أساطيل العالم .

اللغة

اللغة النروجية هي اللغة الرسمية بالبلاد، التي تتبع اللغات الجرمانية الشمالية، متأثرة بشكل من اللغة الألمانية السفلى. اللغة النروجية المكتوبة تنقسم إلى قسمين: بوكمال (Bokmål)، المتأثرة باللغة الدانماركية و نينورسك (Nynorsk)، التي تستعمل بكثرة في مناطق الساحل. يكتب 84% من النروجيين بالأولى بينما يستعمل 16% الثانية. إلى جانب النروجية يتكلم جزء من أهل الشمال اللغة الصامية والفنلندية.

في المدارس تعلم الإنجليزية بشكل إجباري والألمانية والفرنسية بشكل اختياري.

الديانة

الأنجليكانية اللوثرية للنرويج (تعرف أيضاً باسم كنيسة النرويج) هي الكنيسة الأهم في البلاد (يتبعها 86%). البروتستانت و الكاثوليك يشكلون 4.5%، الإسلام 2%، 1% ديانات أخرى و 7.5% بدون دين أو ديانات غير معروفة.

التاريخ

النرويج مأهولة بالسكان منذ القرن الثاني قبل الميلاد من قبل قبائل الفايكنغ. الملك هارالد شونهارس (Harald Schönhaars) تغلب على ملوك القبائل و تمكن من توحيد البلاد عام 872 م، التي سرعان ما انهارت.

1015-1030 اكتمل توحيد البلاد وأدخل الدين المسيحي.

بين الأعوام 1340-1814 كانت النرويج، أيسلندا وغرينلاند متحدة مع الدانمارك تحت نفوذ التاج الدانماركي. أعلنت النروج نفسها مستقلة في 1814.05.14 على إثر تنازل الدانمارك عن النرويج للسويد بعد خسارة الأولى بالحروب النابليونية. على إثر ذلك غزت السويد النرويج وأعلن ملك السويد ملكا لها.

على أثر نزاعات سياسية صوت النروجيون عام 1905 م بأغلبية ساحقة من أجل حل الاتحاد مع السويد وإعلان أمير الدانمارك هاكون السابع ملكا للبلاد. وأعلنت الدول الأوروبية تضامنها مع النرويج.

أثناء الحرب العالمية الأولى بقيت النرويج محايدة. انضمت بعد انتهاء الحرب إلى عصبة الامم المتحدة عام 1920.

تغير اسم العاصمة كريستيانيا إلى أوسلو عام 1925.

وفي الحرب العالمية الثانية استولت ألمانيا على النرويج في عام 1940 وقام الملك هاكون السابع بالدعوة من منفاه في لندن إلى المقاومة.

شكّل حزب العمل الحكومة عام 1945 بعد انتهاء الحرب و تحرير البلاد من الألمان. وأصبح وزير الخارجية النرويجي ترغفه براتلي ( Trygve Bratteli) أول سكرتير للأمم المتحدة. النرويج عضو مؤسس بحلف شمال الأطلسي (الناتو) عام 1949 ، بالمجلس الشمالي عام 1952 و في منظمة التجارة الحرة الأوروبية (EFTA) عام 1960.

بدأ الإنتاج النفطي عام 1971 من حقل نفطي في بحر الشمال. رفض الشعب النرويجي في استفتائين أقيم الأول عام 1972 والثاني عام 1994 الانضمام للاتحاد الأوروبي.

السياسة


النظام السياسي

معظم فقرات القانون النروجي الأساسي الذي أصدر عام 1814 تعود بالأساس إلى الدستور الفرنسي. مع ذللك كان اليهود و اليسوعيون يعدون أقليات غير قانونية (إلى أعوام ال 1850). السلطة تنقسم إلى جزء تنفيذي (الحكومة) وجزء تشريعي (المجلس الوطني). القصر الملكي مارس ضغوطات وغير بعض القوانين، و خاصة التي تمنح موظفي القصر ميزات كبيرة .تدهور الوضع السياسي في البلاد إلى عام 1884، عندما طبق النظام البرلماني ، ولم يصبح للقصر أي دور تنفيذي . عدد أعضاء البرلمان يبلغ 169، ينتخبون كل أربعة أعوام . هناك 437 كومونة أو بلدية بالنرويج ينتخب أعضائهم أيضاً كل أربعة أعوام. أهم أحزاب البلاد: المحافظين (Høyre)، اللببراليون-الديمقراطيون (Venstre)، العمال (Arbeiderpartiet) وحزب الشعب المسيحي (Kristelig Folkeparti).

السياسة الخارجية

النرويج ليست عضوًا بالاتحاد الأوروبي، حيث رفض الشعب النرويجي الانضمام إليه باستفتاء ، ولكنها عضو بحلف شمال الأطلسي (الناتو). تتبع النرويج سياسة معتدلة بشكل عام محاولة حل الصراعات العالمية كمشكلة فلسطين، حيث تم على أرضها توقيع اتفاق أوسلو عام 1993 بين الفلسطينيين والإسرائيليين، فكان أساسًا للعملية السلمية التي تبعت. فقط 1.9% من الناتج القومي يصرف على الجيش والعتاد العسكري. شاركت بالقوات الدولية في أفغانستان ويعمل العديد من الجنود النروجيين تحت مظلة قوات الأمم المتحدة للسلام.

التقسيم الاداري و أهم المدن

تنقسم النرويج إلى 19 اقليمًا إداريًا (Fylker). العاصمة أوسلو هي أصغرها مساحةً.

أوسلو هي أكبر المدن. هناك ثلاث مدن أخرى يفوق عدد سكانها المئة ألف نسمة: بيرغن، تروندهايم و ستافانغر.

الاقتصاد و البنية التحتية

الاقتصاد النرويجي الذي يتبع النظام الرأسمالي الاجتماعي منتعش. الدولة ما زالت تتحكم بقطاعات عدة إستراتيجية كالنفط. النرويج أكبر منتج للنفط في أوروبا والثالث من حيث التصدير عالمياً بعد السعودية وروسيا. الحكومة بدأت بخصخصة العديد من شركاتها عام 2000. النرويج تفتخر بأنها أفضل دولة بالعالم من حيث جودة المعيشة. السياحة ساهمت في الأعوام الأخيرة بشكل كبير في زيادة عائدات الدولة.

لدى النرويج شبكة قطارات بطول 4077 كم وشبكة طرق بطول 91454 كم. توجد طرق سريعة فقط حول المدن الكبيرة.تملك النرويج 7/2 من شركة الخطوط الاسكندنافية ساس للطيران. هناك مطاران دولييان في كل من العاصمة وبيرغن. وتملك النرويج أسطولاً ضخمًا من السفن وتعد أحد أكبر دول العالم بالملاحة. أهم الموانئ هي: بيرغن، كريستيانساند، نارفيك وأوسلو. طول الطرق الملاحية الداخلية يبلغ 1577 كم.

الثقافة والتعليم

7.7% من الناتج القومي للنروج يذهب للتعليم، 7% للصحة و8.2% للتقاعد و رعاية العجزة.

عاشت النرويج نهضة ثقافية في نهاية القرن التاسع عشر. أهم الأدباء هم: هلبورغ (Holberg)، ابسن (Ibsen) و هامسون (Hamsun).فاز ثلاثة نروجيين بجائزة نوبل للأدب: بيورنسون (Bjørnson) عام 1903، هامسون (Hamsun) عام 1920 و أوندست عام 1928. لجنة نوبل السويدية هي التي تحدد سنوياً الفائز بجائزة نوبل للسلام.

أشهر ملحن هو ادفارد غريغ (Grieg). أهم المسارح: الاوبرا ، المسرح الوطني (Nationaltheatret) و مسرح نورسك (Det norske Teater) في أوسلو، المنظر الوطني (Den nationale Scene) في بيرغن.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملاك
رئيس تحرير جـــريدة نور الاسلام
رئيس تحرير جـــريدة نور الاسلام


عدد المساهمات: 5941
رصيد نقاط: 18074
رصيد حسابك فى بنك نور: 150
تاريخ التسجيل: 09/08/2009
البلد البلد: مصر أم الدنيا

بطاقة الشخصية
عـــائلــة نــــــــــور: 50

مُساهمةموضوع: رد: النرويج   الأربعاء مايو 19, 2010 6:22 am

[size=24]

[b]آمال وخيبات الهجرة إلى النرويج
لتاريخ يعيد نفسه فيما يتعلق بالأسباب التي تؤدي إلى الهجرة, أو البحث عن ملاذ آمن. الحروب والخلافات السياسية المسلحة وغير المسلحة خلقت تيارات من الهجرة في مختلف الاتجاهات.

اليأس الذي يعاني منه اللاجئ والأمل في الاستقرار في بلد آمن حالة تكررت في كل العهود والحقب الزمنية.

( نحن اللاجئون الفقراء, نعلم علم اليقين أننا نثقل عليكم, نحن كثيرون ونتشكى كثيرا, نحن حجر عثرة في طريقكم, ولكن نحن لا نملك سوى أن نشكو تحت طائلة عوزنا الكبير, والآن نطلب منكم مرة ثانية, دعوا الرحمة تنتصر على قسوة أولئك الذين أخذوا كل ما لدينا).

هذه الرسالة ليس لها تاريخ محدد ولكنها تعكس حال اللاجئين خلال مئات السنين, هذا كلام رجل انتقل من ايرلندا إلى فرنسا قبل 1100 عام, لماذا أضطر إلى الهجرة؟

السبب هو شعب الفايكنغ الذي غزا بلاده وفتك بهم.

النرويجيين أنفسهم حتى عام 1930 هاجروا إلى أمريكا بسبب السنين العجاف الفقر والجوع. ما يقارب من 45000 نرويجي هاجر إلى السويد خلال الحرب العالمية الثانية.

القصد مما سبق أعلاه أن النرويج بلد صدر المهاجرين وكان سببا بالتهجير أيضا. لكنني في مقالي هذا أريد أن أشير إلى اللاجئين الذين استقبلتهم النرويج كبلد مستقبل للاجئين.

من هم اللاجئين الذين جاءوا إلى النرويج وما هي الاعتبارات التي وضعتها السلطة النرويجية في عملية تأقلم هذه الأقليات في المجتمع. هل يجب على هذه الأقليات أن تنحل في المجتمع أم تندمج في المجتمع أم تعيش في عالمها الخاص بمعزل عن المجتمع الذي تعيش فيه؟



الانحلال, الاندماج أم الانعزال:

الانحلال في المجتمع الجديد, هذا المصطلح الذي نوقش في النرويج بني على كلمة لاتينية وهي

Assimilare

وتعني (أن يتماثل أو يصبح مثله) والقصد من هذا المصطلح هو أن على اللاجئ أن يصبح نسخة طبق الأصل من أبناء المجتمع الذي يعيش فيه, بحيث يتنازل عن هويته وينحل تماما في المجتمع الجديد.

مصطلح الاندماج في اللغة اللاتينية هو

Integro

وتعني أصلا ( أنني أضيف إلى الكل), على أن تبقى بعض الجزئيات على ما هو عليه. ومعنى مصطلح الاندماج المستعمل في مقاييس الهجرة يعني أن الشخص يحتفظ بصفاته الشخصية المرتبطة بعرقه وحضارته, على أن يتفهم و يراعي متطلبات الحضارة وقيم المجتمع الجديد الذي انتقل إليه. نجاح هذه العملية يشترط أن تتم في اتجاهين مابين الأقلية و الأغلبية. بمعنى آخر أن هذا التغيير يشترط أن تقوم الأغلبية بوضع إجراءات تتناسب مع احتياجات المهاجر لكي يندمج في المجتمع الجديد.

هذه العملية تشترط كذلك قبول أهل البلد باللاجئين والمهاجرين من القوميات المختلفة والذين يختلفون عنهم بالهوية والمظهر والقيم والأعراف. ومن جهة ثانية يشترط هذا الإجراء أن تقوم الأقليات بتعلم اللغة, تعلم الأمور الأساسية المتعلقة بحضارة وظروف البلد الجديد, والأهم الالتزام بالقوانين والنظم المتبعة.

أما المصطلح الثالث فهو الانعزال وهو الذي أثار نقاشا لن ينتهي والمصطلح اللاتيني لهذه الحالة هو

Segregare

وتعني (عملية العزل), في علم الاجتماع عندما نتناول هذا المصطلح نعني به قيام مجموعة بشرية بعزل نفسها في منطقة جغرافية على أساس الأصل, اللغة و المهنة.

حتى السبعينات من القرن السابق كانت سياسة النرويج لشؤون اللاجئين والمهاجرين متسمة بفكرة الانحلال, كان ينتظر من القادمين الجدد أن ينحلوا في المجتمع النرويجي, في نهاية السبعينات وبداية والثمانينات, انفتحت الحكومة النرويجية على مفهوم الاندماج و عليه باشرت بوضع قوانين و إجراءات لتحقيق هذا المفهوم.

الكثير يدعون بأن أفضل الطرق لجعل الاقليات جزء لا يتجزأ من المجتمع هو الاندماج حيث ستنعكس نتائجه الايجابية على الأقليات والمجتمع. من خلال إجراءات الاندماج الجيدة تسمح بأن تبقى الأقليات العرقية محتفظة بقيمها وحضارتها, بهذا الشكل يستطيع المجتمع أن يستفاد من مجتمع خليط الالوان.

ولكن هناك كثير من العوامل التي تؤثر على نجاح هذا الإجراء.



الظروف المتعلقة بحياة هذه الفئة:

إن من أهم أسباب نجاح عملية الاندماج هو تعلم اللغة, اللغة هي مفتاح لكل الأبواب في المجتمع الجديد.

تسكين الأجانب في البلد الجديد يعني الكثير بالنسبة لعملية الاندماج, ليس من ناحية مواصفات السكن بل من ناحية الموقع, يجب أن يفسح الموقع مجالا للأجنبي بأن يتعامل مع مجتمعه الجديد, وفي نفس الوقت مع أبناء جلدته.

العيش قريبا من أبناء الوطن يفسح المجال للمحافظة على اللغة والحضارة والدين الخ. يقول علماء الاجتماع لكي تستطيع العائلة المحافظة على هويتها يجب أن تكون بتواصل مع ما لا يقل عن خمسين عائلة يعيشون قريبا من بعضهم البعض.

عادة يسكّن المهاجرون في الأماكن التي يوجد فيها سكن بغض النظر عن إمكانية توفر فرص عمل للمهاجر, مع العلم بأن العمل مهم جدا لنجاح عملية الاندماج. العمل يعطي الفرصة للإنسان لكي يقوم بالاعتماد على نفسه و تحمل نفقات عائلته, هذا الأمر يعزز الثقة بالنفس, ويزيد الشعور بالانتماء. في حين أن البطالة بحد ذاتها تحمل العاطل عن العمل عبئا نفسيا, ومن جهة أخرى, أن يبدأ الإنسان حياته في بلد جديد معتمدا على الرعاية الاجتماعية له عواقب نفسية قد لا تظهر في اليوم الأول ولكن تظهر لاحقا كأي رضح نفسي.



التمييز:

الأجنبي أو اللاجئ يختلف عن أبناء الشعب الأصليين, وله سلوكياته الخاصة, فوجوده في محيط سكنه, في العمل في السوق, أو في أي مكان كان, سيتم تذكيره بأنه أجنبي عن قصد وعن غير قصد, وهذه الحالة من معوقات عملية دمج جيدة.



اللاجئين الذين جاءوا إلى النرويج خلال المئة عام الأخيرة:

من هم اللاجئون الذين سكنوا النرويج وكيف تأثروا بعملية التأقلم مع المجتمع.

كما ذكرت سابقا فإن الحروب والثورات من أهم أسباب تصدير اللاجئين والمهاجرين.

الثورة الروسية 1917 جاء على أثرها 200 شخص إلى النرويج.

في الحرب العالمية الثانية, 800 شخص من ألمانيا ومن أوربا الشرقية.

700 شخص من كل أوربا بين عامي 1947- 1955.

الثورة في هنغاريا صدرت 1500 لاجئ إلى النرويج.

الانقلاب في شيلي عام 1973, أوصل 5000 لاجئ إلى النرويج.

حرب فيتنام عام 1974 أوصلت 12000 لاجئ.

حرب البلقان عام 1991 أصلت 14000 لاجئ.

وخلال السنوات الأخيرة جاءت مجموعات كبيرة من مناطق أخرى من العالم على سبيل المثال من العراق, إيران و أفغانستان ومن دول روسيا المنحلة ومن أفريقيا. هذه المجاميع الصغيرة لن يتناولها هذا المقال على وجه التحديد, ولن نتناول المهاجرين بسبب العمل كالباكستانيين.





الثورة الروسية 1917:

هذه الثورة أدت إلى خروج موجة من اللاجئين الروس إلى أوربا, ولم تكن هناك أي دولة راغبة باستقبالهم. في عام 1920 كانت الأمم المتحدة رائدة في تعيين رئيس للمفوضية السامية العليا لشؤون اللاجئين. وفي حينها تم إصدار وثيقة سفر تم قبولها من قبل 50 دولة, وسميت نانسن باسيورت, نسبة إلى اسمه.

في ذلك التاريخ استقبلت النرويج 200 لاجئ.

لا يوجد أي توثيق يبين أن هذه المجموعة احتفظت بهويتها الروسية, وعليه فالمرجح هو أن المجموعة قد انحلت تماما في المجتمع النرويجي.



الحرب العالمية الثانية:

بعد أن بدأ هتلر باجتياح الدول الأوربية, والسيطرة عليها جعل اليهود يهربون من هذه الدول طالما كان لديهم مجال للهرب, زاد الضغط على الحكومة النرويجية مما أدى إلى موافقتها على زيادة عدد اللاجئين الذين سيتم استقبالهم في النرويج, حينها زاد العدد من 30 إلى 200 شخص سنويا. والى يومنا الحالي توجد بعض طلبات اللجوء المرفوضة و المحفوظة في ملفات دائرة الجوازات العامة حينها, مديرية الهجرة في الوقت الحاضر.

عندما اندلعت الحرب في النرويج في التاسع من نيسان عام 1940, كان هناك 430 يهودي و 400 لاجئ سياسي قد حصل على حق الإقامة في النرويج. تلك الإقامات في حينها كانت لها شروط, أهم بنودها اعتماد الشخص على نفسه في تدبير أمور حياته أحد الأمثلة على هذا الموضوع, عندما استلم أحد اللاجئين رسالة من دائرة الرعاية الاجتماعية.

نصها:

بالرغم من تفهمنا للمشاكل المتعلقة بأقداركم, لكننا لا نستطيع أن نرفع عن كاهلكم المشاكل المرتبطة بدخولكم النرويج.... على الشخص أن يجلب معه دليل على أنه سوف يغادر الأراضي النرويجية ثانية بعد وقت قصير ومحدد. خلال فترة أقامتكم المحددة يتوجب عليكم عدم تحميل أي جهة كانت أي عبء اقتصادي.

كما نرى هنا فهذه رسالة صادرة من مكتب رسمي, لكنها بلغة غير رسمية, مما يدل على تعاطف الموظف المسئول مع قضاياهم, لكن القانون فوق الجميع.

في أعقاب الحرب العالمية الثانية:



بعد الحرب جاء إلى النرويج 700 شخص أغلبهم من اليهود الذين جلبوا من المعسكرات, وحينها تم تسميتهم

( لاجئين تغيير البلد).

وكان قبولهم بتأثير الحالة النفسية التي ارتبطت بفقدان 650 يهودي نرويجي حياتهم في معسكرات التعذيب. ولكن اشترطت النرويج أن تختار من هذه المجموعة وفقا لحاجة السوق النرويجية من الأيدي العاملة. حينها تم الاختيار وفقا للقدرات, المهنة و التعليم والصحة, لاحقا قامت النرويج باستقبال 100 شخص تم تسميتهم باللاجئين المنقوصين, بسبب المرض والعاهات الخ, تم استقبالهم ما بين عامي 1952 و1957.



كيف تم التعامل مع هذه المجاميع

في البداية تم وضعهم في معسكرين في شرق البلاد لمدة ثلاثة اشهر سميت هذه الفترة ( التأقلم مع جو البلد).

تم إعطاء بعض المحاضرات في المعسكر للمجاميع التي جاءت في عام 1947 إلى 1948, أما اللاجئين الذين وصلوا إلى النرويج في الخمسينات, لم يمنحوا تعليما لعدم ضرورة التعليم, وفقا لرأي الحكومة آنذاك. لكنهم حصلوا بدلا عن ذلك على التعليمات المهمة للحياة وعلى بطاقة المؤمن التي تستعمل للانتقال من و إلى مكان العمل.

معظمهم كانوا يد عاملة اعتيادية, بالخبرة أو بالدراسة, كانت السوق النرويجية تحتاج لليد العاملة الغير تقنية حينها, وليس للخبرات.

وعلى هذا الأساس تم اختيارهم للخروج من المعسكر, الاكادميين لم تكن لهم حاجة في السوق. خلال الخمس أو العشر سنوات اللاحقة درس الكثير منهم أو حسنوا من مواصفاتهم بدورات تعليمية, وهكذا بدئوا يعملون كعمال فنيين.

وتشير الدراسات إلى أن تلك اليد العاملة تكفلت باستقرار سوق العمل في النرويج في تلك الفترة.




[/b][/size]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملاك
رئيس تحرير جـــريدة نور الاسلام
رئيس تحرير جـــريدة نور الاسلام


عدد المساهمات: 5941
رصيد نقاط: 18074
رصيد حسابك فى بنك نور: 150
تاريخ التسجيل: 09/08/2009
البلد البلد: مصر أم الدنيا

بطاقة الشخصية
عـــائلــة نــــــــــور: 50

مُساهمةموضوع: رد: النرويج   الأربعاء مايو 19, 2010 6:23 am



ظروف معيشتهم:

كانت المنازل قليلة جدا, وهناك طلب كبير نسبة إلى المعروض وخاصة في المدن الكبيرة, لذلك تم تسكين اللاجئين في كرافانات مؤقتة في منطقة معزولة, هذه الكرفانات لم تكن مزودة بالماء, وكانت ذات عزل رديء بحيث كانت بردها شديدا في الشتاء. حتى عجلات نقل المواد الحارقة لم تدخل إلى تلك المنطقة في الشتاء لسوء حالة الطرقات, وكان جواب الدولة على هذه لمشكلة, أن اللاجئين سيعيشون لفترة مؤقتة في هذه الكرفانات, والحقيقة أنهم بقوا يسكنونها لمدة خمسة إلى عشرة سنوات.

وفق منظورنا الحالي للاندماج نرى أن عدم وجود برنامج لتعليم اللغة وذلك السكن الرديء كان نقطة انطلاق رديئة لعملية الاندماج.

الدولة في تلك الفترة لم تكن تفكر بالاندماج بل في الانحلال في المجتمع النرويجي بالرغم من تجميع اللاجئين في تلك البيوت بسبب قلة المساكن, إلا أن الدولة حاولت توزيع اللاجئين في كل المناطق لكي يذوبوا في المجتمع النرويجي.



اللاجئين من جهتهم كانوا يشعرون بالعزلة والوحدة, ويشعرون بأنهم ابعدوا قسرا عن أبناء جلدتهم و من الأقارب والمعارف.

هذا التوزيع أعاق من عملية الاندماج لأمه كان عزلا جغرافيا كاملا, ولأن تواصل اللاجئين مع بعضهم يساعدهم بالمحافظة على حضارتهم. إلا أن هذه المجموعة البشرية كانت من قوميات مختلفة إلا أن العامل المشترك بينهم كان يهوديتهم, لذلك لجئوا إلى الكنيس في أوسلو وتروندهايم, بالرغم من أن الكثيرين منهم لم يكونوا متدينين ولكن فقط لأجل الحفاظ على الهوية. لعب الكنيس دورا كبيرا في حياتهم, مكان للقاء الجميع في الأعياد وإحياء الطقوس والمراسيم المختلفة. عملية توزيع اللاجئين بهذه الطريقة وإحلالهم شبه ألقسري في المجتمع النرويجي أدى إلى أن الكثير منهم غادروا النرويج بعد وقت قصير. الكثير منهم لم يعانوا من التمييز بسبب يهوديتهم, لأن برامج معاداة السامية كانت ذات صوت مسموع, لكنهم عانوا من التمييز لأنهم لا يشبهون النرويجيين تماما, وكانوا يرون بأن النرويجي لا يقبل أن يعتبر الأجنبي نرويجيا بأي حال من الأحوال.



من جهة ثانية شعر كثير من اللاجئين بانتمائهم إلى النرويج.

من العجيب أن الكثيرين تمكنوا من تدبر أمور حياتهم بشكل جيد بالرغم من عدم وجود برنامج تعليمي, السكن الرديء, والعمل المضني. وعدم وجود برنامج صحي لمساعدة اللاجئين الذين كانوا في المعتقلات.



ثورة هنغاريا 1956

دخلت الجيوش الروسية إلى بودبست, وقمعت الثورة, وعلى أثر تلك المعارك قتل الكثير وهرب ما يقارب من 200 ألف لاجئ. 1500 منهم جاءوا إلى النرويج. هذه المجموعة تم انتقائها كما تم انتقاء اليهود سابقا. حيث قامت النرويج بإرسال بعثات لكي تتأكد من أن اللاجئين الذين سيتم انتخابهم لكي يقيموا في النرويج, بحالة صحية جيدة وقادرين على العمل. الحرب في هنغاريا أثارت اهتماما كبيرا, وكان اللاجئين الهنغاريين ذو شعبية عالية

ظروف معيشتهم:

بعض اللاجئين الهنغاريين أتيحت لهم فرصة حضور دورات لتعلم اللغة مساءا, مرتين في الأسبوع. هذه الدورات التعليمية كانت رديئة وانتهت خلال فترة قصيرة. وزعت على العوائل دورات تعليمية سمعية, كانت العائلة تتجمع وتستمع للدروس, إلا أن هذه الدروس كانت مخصصة للسواح. بمعنى آخر لم يتعلموا منها ما كانوا يحتاجونه من اللغة. الوحيدين الذين حصلوا على تعليم جيد في اللغة النرويجية, كانوا الطلاب الذين جاءوا تحت برنامج المنح الدراسية.

الهنغاريين الشباب الذين جاءوا للدراسة تعلموا اللغة دون مشاكل كبيرة. أما الكبار فقد عانوا من اللغة حتى بعد 30 سنة في النرويج. ما قالته معمرة هنغارية يعكس لنا واقع الحال.

من حسن الحظ أنني أفهم بشكل جيد, و أستطيع أ ن أجعل الآخرين يفهمونني, ولكن هذا هو أيضا كل شيء. الآن قد وافقت على أن أموت ولا تزال قدراتي اللغوية رديئة.

توزيع الهنغاريين تم بسرعة, لقد كانت هناك عوز كبير لليد العاملة. في تلك الفترة كان هناك أيضا طلب على عمال معامل غير فنيين, وكان العمال الهنغاريون مرغوبون جدا. الصعوبة الكبرى كانت للنساء اللواتي اعتدن على العمل في هنغاريا. كانوا يكتبون لوحات ويحملونها مكتوب عليها, ( سيدة تطلب عمل).

أصبحت الحياة صعبة لكثير من النساء بدون دخل, أو عمل يدر عليهم قوت يومهم. هذا التحول من نساء معتمدات على أنفسهم إلى نساء معتمدات على دخل الرجل كان صعبا جدا عليهن. مع الوقت استطاعت بعض النساء الحصول على عمل كعاملات تنظيف, خادمات, طباخات, أو عاملات غير فنيات في المعامل.

أجريت دراسة على 49 هنغاري بعد 25 سنة على وصولهم, أفادت النتائج بأن ثلثي الرجال ونصف النساء يعملون وفقا لتخصصاتهم.

البقية كان طريقهم مملوء بالمشاكل للحصول على عمل وفق تخصصاتهم, أولا بسبب التمييز وثانيا بسبب أن الهنغاري هو أول المغادرين في المعامل أثناء فترة الكساد, ولم تكن هناك مساواة في الأجور أيضا.

هذا قول لعامل هنغاري:

( طالما أنا أجنبي في سوق العمل, لن يغيير من هذا الواقع شيء حتى لو عملت في نفس المكان 100 عام).

سياسة توزيع اللاجئين بقيت كما هي, وعومل الهنغاريين كما عومل اليهود, بالرغم من أن معظم الهنغاريين جاءوا من مدن كبيرة كبودبست, لذلك طلبوا العيش في المدن الكبيرة كاوسلو, لكن سوق العقار كان لا يزال على حاله ولا توجد بيوت في المدن الكبيرة, ووفقا للطلبات المحفوظة في دائرة الهجرة, تشير تلك الطلبات إلى أن 73% من الهنغاريين تم تسكينهم في القرى النائية والأماكن الغير مكتضة بالسكان. الهنغاريين قالوا أننا نعيش في الأصقاع الميتة.

أحد الموظفين العاملين مع الهنغاريين قال لقد تم تسكينهم في أماكن قد غادرها النرويجيين لصعوبة الحياة فيها, فكيف يتوقع من الهنغاريين العيش فيها. وكان للهنغاريين حق في تلك النظرة.

في عام 1994 تظاهر اللاجئين البوسنيين على ظروف مركز اللاجئين وموقعه ووصفت المنطقة بالأصقاع الميتة أو الخالية, مما يدل على أن للاجئين نظرة متشابه في هذا المنظور.



الحفاظ على الحضارة الهنغارية:

جمعية الهنغاريين في النرويج تأسست في عام 1973, لذلك كان لها دور مميز في دمج الهنغاريين في المجتمع النرويجي بطريقة ملائمة. هذه الجمعية ساهمت لاحقا بتعليم اللغة, وإقامة المعارض والندوات, كانت لهم مكتبتهم وكانوا يقدمون الطعام الهنغاري في الجمعية, من الناحية الدينية لم تكن هناك مشاكل تذكر لأن معظمهم من المسيحيين الكاثوليك.

الهنغاريين شخصيا كانوا مهتمين بانحلالهم في المجتمع النرويجي بدلا من اندماجهم, يتبنون عادات وتقاليد البلد الجديد.

المشاكل التي ارتبطت بتوطين الهنغاريين كانت قليلة جدا, يقول أحد الهنغاريين عن سبب ذلك.

أحد الأسباب التي جعلت النرويج لا تواجه مشاكل مع الهنغاريين, هو أن الهنغاريين غير حديين, على سبيل المثال كثير من الهنغاريين لا يحبون السمك, لكننا نتحمل, وتعلمنا أكل السمك, كانت لدينا الرغبة بعمل مجهود, على الإنسان أن يجهد نفسه كي يتم قبوله.

برغم ذلك غادر 10 % من الهنغاريين البلاد لأنهم لم يستطيعوا التأقلم مع ظروف البلد, ويمكن القول بأن السلطات النرويجية لم تتخذ الإجراءات اللازمة لجعل الهنغاريين يندمجون في المجتمع.



الانقلاب في شيلي:

بعد الانقلاب العسكري في شيلي وصلت أول مجموعة من الشيليين عام 1973, على عكس اليهود والهنغاريين لم يتم انتخاب الشيليين وفقا لحاجة النرويج من اليد العاملة, وسلامة اللاجئ من الأمراض والعاهات.

اشترطت النرويج شرطا جديدا لحصول الشيليين على الإقامة الشرط هو:

طالب اللجوء يجب أن يكون ناشط سياسي, و أن يستطيع توثيق مشاكله مع الشرطة بهذا السبب.

حوالي 5000 شخص جاءوا إلى النرويج بعد الانقلاب في شيلي, وحصلوا على اللجوء السياسي, لكن أغلبية الذين جاءوا لاحقا حصلوا على الإقامة لأسباب إنسانية. كان الشيليين يختلفون عن المجاميع السابقة بأنهم كانوا مهتمين بالشأن السياسي. وكانوا مهتمين بجعل الحياة في المنفى مؤقتة وقصيرة.



ظروف معيشتهم:

كل اللاجئون قد حصلوا على حق تعلم اللغة النرويجية ( 240 ساعة), ارتبطت بفترة بقائهم في مراكز استقبال اللاجئين.

المشكلة أنه لم يكن لديهم أي دافع لتعلم اللغة خلال تلك الفترة لأن معظمهم كان يخطط للعودة إلى بلاده بأسرع وقت ممكن.

آخرين كانوا ينظرون إلى اللغة النرويجية كلغة لا تأتي بأي فائدة على من يتعلمها لأنها قليلة الاستعمال في العالم. ومجموعة ثالثة كانت قلقة بشأن مستقبلها فكانت تعاني هذه المجموعة من صعوبة التركيز, والذهان, بالإضافة لما ذكر كان للتعذيب والاعتقال الذي عانى منه اللاجئون أثر كبير على قدرتهم على التركيز.

لا توجد إحصائيات حول هذه المجموعة, لكن بعد مقابلة 45 شخص جاءوا بعد عام 1980, السلطات النرويجية كانت لا تزال تمارس سياسة التوزيع في كل أنحاء المملكة ولم يكن اللاجئ إمكانية التأثير على قرار تسكينه, ولم يأخذ بنظر الاعتبار رغبة اللاجئ في اختيار مكان سكنه. وهذا يعني أنه كان من الصعب جدا على هذه المجموعة, محافظتها على حضارتها وتقاليدها. في عام 1980 ارتفعت نسبة البطالة وفقد الكثير عملهم وباتوا معتمدين على مكتب الرعاية الاجتماعية. كان من الشاق على كثير منهم أن يفكر بأن يبدأ حياته معتمدا على مكتب الرعاية الاجتماعية.

في لجنة رعاية اللاجئين تم تحديد الحقوق بكلمة إعانة, وكذلك في مكتب الرعاية الاجتماعية, كثير من اللاجئين استثقلوا هذا التعريف واعتبروه مهينا. شعروا بأن المجتمع يعتبرهم متطفلين على مكتب الرعاية الاجتماعية. كثير منهم شعروا بالظلم الواقع عليهم مقارنة بالمجاميع السابقة التي اختيرت وفق قدرتها على العمل وسلامتها من الأمراض, وشعروا كذلك بأن مكانة اللاجئ قد انخفضت في المجتمع.

الشيليين على عكس الهنغاريين لم يعيروا اللغة أي اهتمام طالما أن بقائهم محدود وقصير في النرويج حسب وجه نظرهم آنذاك.

من خلال المقابلات معهم أتضح بأن كثير منهم كانت لهم حقائب جاهزة بأمتعتها للسفر بمجرد سماعهم نبأ سقوط النظام. لكن الأشهر صارت سنين وهذا ما جعل الكثير يفكرون بأن فكرة العودة قد تتأخر, وتوجب عليهم الخوض في تجربة الاندماج, وعلى ما يبدو بان تجربة الاندماج قد نجحت لأن الظروف في شيلي تحسنت و الديمقراطية دخلت البلاد, رغم ذلك لم يعد إلى شيلي سوى 10 % من الشيليين ما بين عامي 1990 و 1994.

في بحث أجري على 125 شيلي من المجموعة الأولى التي جاءت إلى النرويج, أتضح بأنهم قد اندمجوا بشكل جيد في المجتمع يقرئون الجرائد مما يدل على اهتمامهم بالبلد, لهم أصدقاء نرويجيين وكلهم يعملون ووضعهم الاقتصادي جيد إلى حد ما. مرتاحين في حياتهم هنا ويشعرون بالأمان هنا أكثر من شيلي.

أكثر من 80% لهم الرغبة بالعودة إلى شيلي ولكن لا توجد خطة محددة للانتقال. الحلم بالعودة للوطن ألأم لازال يعيش معهم, ولكن فكرة الوطنين حلت بدل الوطن الواحد.



حرب فيتنام:

انسحاب الامريكان عام 1975 خلق موجة جديدة من اللاجئين, عام 1978 موجة جديدة بعد الخلاف مع الصين, وبدأت موجة جديدة من اللاجئين محمولين على قوارب جاهزة للغرق, صورهم نشرت وبثتها كل وسائل الإعلام في العالم. سميت هذه القوارب بقوارب اللاجئين, وحط بمعظمهم المطاف في ماليزيا, اندونيسيا, تايلاند وهونك كونك. كثير من اللاجئين تم التقاطهم في البحر, وهكذا التزمت النرويج باستقبال كل من التقطتهم السفن النرويجية في النرويج. وكان عددهم 11000 شخص, أغلبيتهم من الشبان والأطفال. لم يكونوا يعرفوا عن النرويج أكثر من كونه بلد بارد, الفترة التي بقوا فيها في مراكز استقبال اللاجئين كانت صعبة و طويلة. يقول أحدهم لم نفهم من الحياة شيئا سوى أن امرأة من لجنة اللاجئين كانت تزورنا وتذكرنا بالملابس الدافئة.



ظروف معيشتهم:

حصل الفيتناميين على حق التعليم مثل الشيليين 240 ساعة, وكانوا راضين عن التدريس. أما الذين جاءوا لاحقا لم يحصلوا على نفس الفرص التي حصل عليها اللاجئين الأوائل, وتركوا في المركز الأساسي في اوسلو بدون تعليم. السبب كثرة اللاجئين وقلة المعلمين, الكتب كانت صعبة. لكن الجميع كان متفقا على أن هذه الفترة هي أفضل فترة لتعلم اللغة, لأنه بعد الإقامة والسكن في بيت خاص, والعمل لن يكون هناك وقت ولا طاقة كافية لتعلم اللغة. مشكلة اللغة للفيتناميين كانت أكبر بكثير من بقية المجاميع والسبب هو الاختلاف الكبير بين الفيتنامية والنرويجية. ارتفاع نسبة البطالة في عام 1980 أدت إلى صعوبة الحصول على عمل. كثير من مكاتب العمل أعلنت بأن الفيتناميين جاهزين للعمل, أي عمل كان وتحت أي ظرف. المشكلة كانت أنه لا يوجد عمل ولو اختار رب العمل بين نرويجي ولاجئ فيتنامي فالنتيجة واضحة.

الفيتناميين نثروا على أرض المملكة, بالرغم من أنهم سمعوا أن لهم حق في اختيار مكان السكن, إلا أنهم لم يكن لهم أي تأثير عدا أنهم لم يسكنوا في المحافظات الشمالية. مشكلة المحافظة على الهوية الفيتنامية لم تكن كبيرة, وفي عام 1978_ 1980 تأسست جمعية الأصدقاء الفيتنامية في معظم المدن الكبيرة, الهدف الأساسي للجمعية كان الحفاظ على الهوية الفيتنامية, وكذلك خلق تفاهم بين الحضارة الفيتنامية والنرويجية وذلك عن طريق بناء جسور ثقافية بين الحضارتين.

الفارق الكبير بين الحضارتين كان في طريقة التعامل, على سبيل المثال الأبواب المغلقة دلالة على عدم الكياسة وعدم الترحيب بالضيف, أحد النساء قالت في فيتنام لا يغلق الباب الرئيسي إلا في حالات العصبية المفرطة.

الفيتناميين كانوا مهيئين نفسيا للبقاء في النرويج, وعليه تعلموا اللغة, ودرسوا في النرويج وأعادوا تأسيس حياتهم لكي يبقوا مدة طويلة في هذا المهجر.

حرب البلقان كانت نقطة انقلاب في سياسة النرويج تجاه اللاجئين:

كل الظروف المتعلقة بتعلم اللغة وظروف السكن كانت أفضل من المجاميع السابقة, عدد الساعات الممنوحة لكل شخص في تعلم اللغة زادت إلى 750 ساعة.

كانت الظروف مهيأة لدخولهم سوق العمل أكثر من كل المجاميع السابقة, أحد التوضيحات لهذا الأمر هو أن التشابه الحضاري بين البلدين كان كبير جدا, وهكذا عملية الاندماج تمت بسلاسة أكبر.

لكن استقبال البوسنيين كان مشروطا بفترة مؤقتة, وكذلك ارتبط بتهيأتهم على العودة إلى بلادهم بينما كانت عملية إدماجهم سائرة على قدم وساق. عودتهم إلى بلادهم كانت خيارية, لكن في فترة ما يمكن إجبارهم على العودة. هذه العملية وصفت بالركض على مسارين متعاكسين. كان للسلطات النرويجية رأي غريب حينها, حيث ادعوا أن الاندماج الجيد يسهل من عملية العودة, لكن عامل الزمن كان حاسما. لا يمكن أن يتوقع أن أي إنسان عودة اللاجئ بعد خمسة سنوات في النرويج وبعده نجاحه في الاندماج في المجتمع الجديد, من الناحية العملية ليس من السهولة تسفير عائلة جبرا بعد أن اندمجت في مجتمعها, عائلة لديها عمل ولهم بيتهم, وأطفالهم قد ذهبوا إلى المدارس لسنوات ولهم أصدقائهم, والعائلة تتحدث النرويجية.

الحرب بين فكرتين تدور في رأس كل اللاجئين مابين البقاء والعودة موجودة دائما. لكن على المحك عندما أعلنت الدولة برنامج العودة الخياري نسبة الذين قدموا على العودة الخيارية كانت قليلا جدا.

وهذا ما حدث مع الألبانيين و أهالي كوسوفو.



في نهاية التسعينات:

أصيح لكل اللاجئين إمكانية العيش في مراكز استقبال اللاجئين القريبة من أقاربهم من الدرجة الأولى, وبعد الحصول على الإقامة, للشخص حق الإعراب عن رغبته في العيش في المنطقة التي يريدها, بحيث تتاح له الفرصة باختيار ثلاث بلديات, ويأخذ بنظر الاعتبار, إن كان له أقارب من الدرجة الاولى, إن كان قد حصل عمل في تلك المنطقة, أو دراسة عليا. وكانت فترة النظر بطلبات اللجوء لا تتجاوز السنة, وعدل فترة الانتظار 6 أشهر.



ظروف معيشتهم:

سوق العمل في تلك السنوات كانت تحتاج العمال الفنيين والتقنيين, والأكاديميين, رخصة العمل المؤقتة حصل عليها تقريبا كل من لم يكن هناك شك في شخصيته, حيث تمكن من إثبات شخصيته بالوثائق والمستمسكات الشخصية.لذلك كان العمل تقريبا في متناول كل من يريد أن يعمل, لذلك تمكن الكثير من المقيمين الجدد الحصول على عمل خلال فترة قصيرة, وهذا ما أثر على تعلم اللغة. حيث كانت المدارس الخاصة بطالبي اللجوء و المسكنين في البلديات بمستوى جيد جدا, وفيها فرص عديدة للتعليم البديل.

ولكن بسبب الكلفة العالية لاستمرار المدارس تقديم التعليم لطالبي اللجوء, وبما أن أكثر من 40 % من طالبي اللجوء ترفض طلباتهم, وبضغط من الحزب التقدمي الذي له مواقف حدية, وفي بعض الأحيان تتصف بالعنصرية, توقف التعليم لطالبي اللجوء, ومنح فقط لمن حصل على حق الإقامة.

توقف البرنامج لمدة 3 سنوات ونصف حتى أعيد قبل عامين بضغط من حزب العمال والحزب الاشتراكي اليساري.

في عام 2001 باتت أحزاب الوسط واليسارية تضغط من أجل خلق برنامج دمج ناجح, لأعترافهم بأن سياسة دمج الاقليات في المجتمع لم تكن ناجحة, بل أدت في كثير من الأحيان إلى خلق مجتمعات مغلقة داخل المجتمع الكبير.



البرنامج التمهيدي

في 1 أيلول (سبتمبر) 2004، دخل القانون التمهيدي دور التنفيذ في النرويج. يقضي هذا القانون بأن تتحمل السلطات المحلية مسؤولية تحسين فرص المهاجرين للمساهمة في سوق العمل والمجتمع.



وترمي أهداف البرنامج التمهيدي للمساهمين في الدورة:

اكتساب الخبرات الأساسية في اللغة النرويجية

الحصول على نظرة شاملة عن المجتمع النرويجي.

التأهيل للمساهمة في سوق العمل النرويجي



ويشمل القانون المهاجرين الواصلين حديثــًا والذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و55 عامـًا ممن يحتاجون لاكتساب المؤهلات الأساسية. من أجل استحقاق البرنامج التمهيدي يجب أن يكون المهاجر قد مـُنح وضع اللجوء أو وصل إلى البلد كلاجئ استيطان أو مـُنح تصريح إقامة لأسباب الحماية. في بعض الظروف يمكن أن يُعرض البرنامج التمهيدي على الأشخاص الذين دخلوا البلاد لجمع شمل الأسرة مع لاجئ. ويحق للسلطات المحلية عرض البرنامج التمهيدي على كافة المهاجرين.

*
تمنح فرصة المشاركة في البرنامج التمهيدي للمهاجرين في البلدية التي يعشون فيها.
*
يستغرق البرنامج التمهيدي عادة سنتين. وبالإمكان تقديم طلب لتمديد البرنامج (لغاية ثلاث سنوات).
*
إنه برنامج بدوام كامل. ويتمتع المشاركون بحوالي خمسة أسابيع إجازة في السنة.
*
يحدد للمشاركين مسئول اتصال (مستشار البرنامج) في منطقة السلطة المحلية التي يعيشون فيها. وتنحصر وظيفة مستشار البرنامج في تقديم المشورة والتوجيه خلال المدة التي يمضيها المشارك في البرنامج التمهيدي.
*
في الإمكان شمول محتويات البرنامج التدريب على اللغة النرويجية والتعيين في وظيفة لكسب الخبرة في مختلف مجالات العمل وغيرها من الأنشطة.
*
تدفع للمشاركين في البرنامج أجور لقاء مشاركتهم فيه. وتسمى هذه الأجور المساندة التمهيدية. وتقدم نفس المساندة التمهيدية في كافة أنحاء البلد.

التدريب على اللغة النرويجية: الحقوق والواجبات

يتمتع المهاجرون الراشدون بحق وواجب تكملة حد أدنى مدته 300 ساعة تدريب على اللغة النرويجية وتقع على عاتقهم مسؤولية تكملتها. وتخصص 50 ساعة من هذه الساعات لتقديم نظرة عميقة عن المجتمع النرويجي في لغة المهاجر الأصلية أو في لغة أخرى يفهما. ويطبق "القانون الخاص بحقوق والتزامات التدريب على اللغة النرويجية" اعتبارًا من أيلول (سبتمبر) 2005. ويطبق المشروع على المهاجرين الذين منحوا تصريح إقامة في النرويج بعد هذا التاريخ.

ويهدف التدريب الإلزامي على اللغة النرويجية إلى تحسين فرص المهاجر للمشاركة الفعالة في سوق العمل والمجتمع.

من المفترض أن يكون لكافة المشاركين خطة فردية للتدريب على اللغة النرويجية. ويعمل مستشار البرنامج والمعلم والمشارك معـًا لصياغة هذه الخطة. ويحتاج الكثير من الناس إلى أكثر من 300 ساعة تدريب لتعلم اللغة النرويجية لدرجة تتيح لهم تدبير أمورهم في المجتمع. لذلك من المحتمل طلب المزيد من الساعات. ويصل الحد الأقصى لمجموع الساعات 3,000 ساعة. وتقع مسؤولية توفير هذا التدريب على عاتق السلطات المحلية.

وكل مهاجر يرغب في الحصول على رخصة توطين ( تصريح إقامة دائمي) أو الجنسية النرويجية يلزم بتقديم وثيقة تثبت إتمامه 300 ساعة تدريب إلزامية على اللغة النرويجية، أو البرهنة بطريقة أخرى أن مهاراته في اللغة النرويجية كافية.

ويحق لبعض المهاجرين الحصول على تدريب مجاني على اللغة النرويجية. بينما يدفع آخرون أجور التدريب بأنفسهم، مع أن الالتزام بتعلم اللغة النرويجية ينطبق على الجميع. ويشمل المشروع على الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 إلى 67 سنة. ويحق للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 55 إلى 67 سنة الحصول على تدريب على اللغة النرويجية إن هم رغبوا في ذلك، ولكنهم غير ملزمين بتكملة الدورة.

وينبغي على المهاجرين استعمال حقهم، والوفاء بواجبهم، في تكملة 300 ساعة من التدريب على اللغة النرويجية في غضون 3 سنوات. وينبغي تكملة كل التعليم الإلزامي خلال 5 سنوات من تاريخ الوصول إلى النرويج.

وهذه المجموعات لها الحق، وعليها الالتزام، بتكملة التدريب المجاني على اللغة النرويجية.



الناس الذين يتمتعون بوضع اللاجئين

لاجئو توطين

الناس الذين مـُنحوا الإقامة لأسباب إنسانية

الناس الذين مـُنحوا الحماية الجماعية

الناس الذين منحوا حق جمع شمل الأسرة مع شخص في أحد المجموعات المذكورة أعلاه

الأشخاص الذين حصلوا على موافقة جمع شمل الأسرة مع مواطن نرويجي أو مواطن من دولة شمالية أخرى

وهذه المجموعات لها الحق، وعليها الإلتزام، بتكملة التدريب المجاني على اللغة النرويجية. يجب أن يدفعوا، أو يدفع صاحب عملهم، رسوم التدريب.

*
المهاجرون الذين قدموا للعمل هنا من بلاد غير مشمولة باتفاقية المنطقة الاقتصادية الأوروبية/ الاتفاقية الاقتصادية الأوروبية
*
الناس الذين منحوا حق جمع شمل الأسرة مع شخص في أحد المجموعة المذكورة أعلاه

بعض مجموعات المهاجرين الذين ليس لهم واجب أو حق التدريب على اللغة النرويجية. مع ذلك، يمكنهم التسجيل في دورة تعلم اللغة النرويجية إذا دفعوا رسومها. هذه المجموعات تشمل، على سبيل المثال:



*
الناس الذين يأتون إلى النرويج للدراسة
*
مربيات أطفال أجنبيات وغيرهنّ ممن يُمنحوا إقامة مؤقتة
*
مواطنو البلدان الشمالية
*
الناس الذين مـُنحوا الإقامة وفق أنظمة اتفاقية المنطقة الاقتصادية الأوروبية/الاتفاقية الاقتصادية الأوروبية



التدريب على اللغة النرويجية له ثلاثة مسارات مختلفة

يتبع التدريب على اللغة النرويجية للبالغين بأسره منهجـًا دراسيـًا محددًا. وقد صادق البرلمان "ستورتينج" على هذا المنهج الدراسي. ويشترط المنهج الدراسي المواضيع التي يتوجب تدريسها والأهداف المعرفية التي يفترض على المشاركين اكتسابها. ويتمثـّل الهدف الرئيسي في تعلم المشاركين اللغة النرويجية واكتسابهم معرفة أساسية عن المجتمع النرويجي.

وبإمكان المشاركين متابعة التدريب على ثلاثة مسارات مختلفة اعتمادًا على لغتهم الأم وتعليمهم السابق. وبإمكان المشاركين الانتقال من مسار إلى آخر أثناء سير التدريب. والهدف هو إدراك اللغة النرويجية ( شفهي وتحريري).



المعاناة النفسية لدى اللاجئين:

بعد عام على انقضاء الحرب العالمية الثانية بدأ أسرى الحرب يعودون من الأسر, وبانت الأعراض النفسية عليهم واضحة نتيجة معاناتهم في معسكرات الاعتقال في ألمانيا, في السنوات الأولى من عودتهم كان من الظاهر عليهم أنهم قادرين على التحكم بأمور حياتهم, ولكن بعد سنوات باتت أعراض الاعتقال واضحة عليهم بالرغم من أنهم قد عادوا إلى وطنهم ألام, ضعف التركيز, الميل للانعزال, الأرق, التعب والعصبية مما جعل الكثير منهم يفقد عمله. في عام 1957 تم وضع لجنة لتدرس هذه الظاهرة وجاءت في حينها باسم لهذه الظاهرة وسميت بمتلازمة معسكرات الاعتقال.

خلاصة الدراسة تقول بأن العيش في المهجر, يعرض الإنسان إلى جهد عصبي, تحمل هذا الجهد مسألة شخصية تختلف من شخص إلى آخر. عندما ننظر إلى العرب الذين جاءوا إلى النرويج خلال السنوات الثلاثة الأخيرة. تم رفض 48 % من طلباتهم وهذا ليس غريبا, لكن الغريب أن 32% منهم رفضت لخرقهم القوانين, الخروقات ليست مخالفات بل جرائم. وهذا مؤشر غير دقيق على ما يتعرض له الامغترب من ضعوط, تخلق ردود فعل لدى أبناء البلد, مما يعيق من عملية الاندماج.

بالرغم من التحسن الكبير في ظروف طالبي اللجوء والمقيمين, هناك عدد ليس بالقليل سحبت اقاماتهم بسبب ارتكابهم جرائم كبرى. وهذا لا يرتبط بالعرب وحدهم بل ينطبق على كثير من الجاليات, بمعنى آخر إنني أتناول في كتابي الغربة وتأثيرها على كل المغتربين بغض النظر عن خلفياتهم.

لقد كتبت هذا المقال لكي أجيب على بعض التساؤلات التي جاءت على لسان الكثيرين ممن تناولوا روايتي, هذه التساؤلات قالت طالما طالبي اللجوء في الدول الاسكندنافية , ليسوا لاجئين بالمعنى الصحيح, ومن الأجدر تسميتهم بطلاب فرص أفضل لحياتهم, فلماذا تناولهم كتابي ووضعهم تحت اسم لاجئين.

في النرويج الحصول على الإقامة أمر صعب جدا, يمكن القول بأن معظم المهاجرين إلى النرويج يطلبون اللجوء ويسمون في هذه المرحلة بطالبي اللجوء, 2% فقط يحصلون على اللجوء, قد يرفض طلب اللجوء ولكن يحصل على الإقامة تحت اسم الحماية, لأن ظروف الحياة في بلد طالب اللجوء سوف تعرض حياته للخطر( الموت).

أو يرفض طلب اللجوء ولكن بالنظر إلى القضية بشكل عام, يحصل على اللجوء الإنساني قد يكون طالب اللجوء مريض ولا يوجد له علاج في بلاده, أو أن جميع عائلته في النرويج الخ.

كل هذه الفئات تطلق على نفسها اسم اللاجئين, لهذا تناولت هذا الاسم لكي يعلم القاريء الكريم أي فئة تناولتها في كتابي.

عملية الاندماج عملية معقدة, تدخل الغريب في دوامات من الصراع مع ألذات ومع المحيط, تبقى للإنسان أنته التي هي عنوان هويته, قبل عرقه وجنسه, وفي المهجر عملية الاندماج ضرورية لكي تستمر الحياة في مسيرتها الطبيعية, لكنها تتطلب تضحيات و تنازلات تتشابه مع ما فعله الهنغاريين.

روايتي التي كتبتها الجمال العربية على الثلوج القطبية, كانت وسيلة إيضاحية توضح هذه الصراعات الذهنية التي ترتبط بعملية الاندماج, ومن جهة ثانية توضح بعض الأسباب المؤدية إلى العنصرية.

أرجو من القارئ الكريم قراءة الحالات التي أشرت إليها حول المسلمين بحيادية, ليس المقصود هو النقد بل مواجهة الحقائق, والنظر إليها تحت عدسة مكبرة.

لكي نقوم بعمل بناء يجب أن تكون هناك مشكلة جيدة, وخطر يهددنا نخشاه ونحشد قوانا لكي نقف بوجهه, وكلما كان هذا الخطر مقيتا كلما تجحفلنا ضده, أردت أن يرى الجميع واقع الحال, عدم رؤية المشكلة يفقدنا القدرة على إصلاحها.


_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملاك
رئيس تحرير جـــريدة نور الاسلام
رئيس تحرير جـــريدة نور الاسلام


عدد المساهمات: 5941
رصيد نقاط: 18074
رصيد حسابك فى بنك نور: 150
تاريخ التسجيل: 09/08/2009
البلد البلد: مصر أم الدنيا

بطاقة الشخصية
عـــائلــة نــــــــــور: 50

مُساهمةموضوع: رد: النرويج   الأربعاء مايو 19, 2010 6:26 am

[b]اللجوء السياسى فى النرويج:-
[size=21]يحدد القانون النرويجي والاتفاقيات الدولية ما إذا كان سيسمح لك بالبقاء في
النرويج. ويوضح هذا الفصل ما سيحدث عند تقدمك بطلب للجوء السياسي.
سيحصل كافة من يحتاجون إلي الحماية في
النرويج على تلك الحماية وهذا هو السبب في
بدراسة UDI قيام إدارة الهجرة النرويجية
كافة طلبات اللجوء السياسي بعناية فائقة.
وهو ما يطلق عليه عملية اللجوء السياسي
وهى تهدف إلى التأكد من السماح لكافة من
يحتاجون إلي الحماية في النرويج بالبقاء في
البلاد، بينما يجب على أولئك الذين لا يحتاجون
إلى الحماية مغادرة النرويج.
عملية اللجوء السياسي
بدراسة UDI تقوم إدارة الهجرة النرويجية
كل طلب من طلبات اللجوء السياسي
بشكل مستقل للتأكد من عدالة التعامل مع
كل حالة. سيتم التعامل مع طلبك للجوء
السياسي بنفس الطريقة و طبقا لنفس
القوانبن بغض ا لنظر عن شخصيتك.
عند تقدمك بطلب للجوء السياسي في
النرويج، فانك تطلب من دولة النرويج حمايتك
وتستطيع دولة النرويج الموافقة على طلبك
أو رفضه. حيث تم رفض طلبات العديدين ممن
تقدموا بطلب اللجوء السياسي وعليهم العودة
إلى أوطانهم
وتقوم إدارة الهجرة النرويجية بإجراء المقابلات
الشخصية مع كل متقدم وتستخدم نتائج هذه
المقابلات مع معلومات أخرى لتقرر ما إذا كنت
مستحقا للجوء السياسي. وبالإضافة إلى ذلك
فان إدارة الهجرة النرويجية لديها قدر هائل من
المعلومات عن الأحوال السائدة في وطنك الأم.
اللجوء السياسي
يمكنك اللجوء سياسيا إلي النرويج إذا ما
تعرضت حياتك أو حريتك للخطر، أو إذا كنت
عرضة للتعذيب أو أية أنواع أخرى من الممارسات
الغير إنسانية بسبب معتقداتك السياسية.
وتنطبق نفس القاعدة عند تعرضك للاضطهاد
بسبب معتقداتك الدينية أو انتمائك إلى
جنسية أو جماعة اجتماعية أو عرقية معينة.
ويمنح اللجوء السياسي للسيدات إذا ما كن
عرضة للاضطهاد الذي يستهدف النساء على
وجه الخصوص. كما قد يشكل الاضطهاد
بسبب الانتماءات الجنسية كالشذوذ الجنسي
على سبيل المثال - أساسا لمنح اللجوء
السياسي. كما تحتوى اتفاقيات الأمم المتحدة
المتعلقة بأحوال اللاجئين على المزيد من
التفاصيل.
على انه إذا ما استطاعت السلطات في وطنك
الأم حمايتك من عمليات الاضطهاد فانك لن
تكون مؤهلا للجوء السياسي في النرويج.
وليس من الطبيعي أيضا منح اللجوء السياسي
لأشخاص إذا ما كان في مقدورهم العيش بأمان
في أجزاء أخرى من وطنهم الأم.
الحماية
وقد تستطيع الحصول على تصريح للإقامة في
النرويج حتى ولو كانت درجة الاضطهاد التي
تواجهها غير كافية لتأهيلك للحصول على
اللجوء السياسي. وقد يحدث ذلك بسبب
وقوع حرب في وطنك الأم أو بسبب تعرضك لأية
ممارسات غير أدمية. وفي حالة رفض طلبك
للجوء السياسي فان إدارة الهجرة النرويجية
ستنظر دائما في إمكانية السماح لك بالبقاء
في النرويج.
الاعتبارات الإنسانية
في بعض الأحوال الخاصة قد يسمح لك بالبقاء
في النرويج في حالة ما إذا كنت أنت أو أطفالك
تعانون من أمراض خطيرة لا يوجد لها علاج في
وطنك الأم.
الإقامة
وعند منحك تصريحا للإقامة في النرويج
فستقوم الشرطة بإحاطتك علما بذلك. ثم
تبدأ بعد ذلك عمليات الإعداد لحياتك الجديدة
في النرويج .
.
ما هي الفترة الزمنية المطلوبة لذلك؟
تختلف الفترة الزمنية المطلوبة منذ وقت
تقديم طلب اللجوء إلى وقت الفصل في الطلب
من حالة إلى حالة. وإذا ما استغرق ذلك زمنا
طويلا فسيكون السبب هو قيام إدارة الهجرة
بالاستعلام عن صحة البيانات التي قمت
بتقديمها. كما قد يكون السبب في ذلك هو
قيام إدارة الهجرة النرويجية بالاستعلام عن
الأحوال في وطنك الأم.
تستطيع التقدم باستئناف في حالة
رفض طلبك. وفي هذه الحالة تقوم اللجنة
بالفصل في (UNE) الإستئنافية للهجرة
استئنافك. وفي العادة تستغرق اللجنة
الاستئنافية للهجرة فترة تصل إلى عشرة أشهر
على الأقل للتوصل إلى قرار.
UDI الرفض من قبل إدارة الهجرة النرويجية
عند قيام إدارة الهجرة النرويجية برفض طلبك
فسيتم تعيين محام لمعاونتك. وتقوم إدارة
الهجرة النرويجية بإرسال قرار الرفض إلي
محاميك. وسيقوم المحامى بإحاطتك علما
برفض طلبك والسبب في ذلك الرفض. كما
سيقوم المحامى بالترتيب لإحضار مترجم فوري إذا
لم تكن في استطاعتك التحدث بنفس اللغة.
يمنحك القانون الحق في استئناف قرار الرفض
الذي اتخذته إدارة الهجرة النرويجية. كما يجب
أن يقوم محاميك بتقديم استئناف لإدارة الهجرة
النرويجية في خلال ثلاثة أسابيع بحد أقصى من
تاريخ استلامك إخطار الرفض.
سيعاونك محاميك في كتابة الاستئناف
والتقدم به. وإذا ما استمرت إدارة الهجرة
النرويجية في رفض طلبك بالرغم من تقديم
الاستئناف، فسيتم إرسال حالتك إلى اللجنة
الاستئنافية للهجرة لاتخاذ القرار النهائي.
علما بان اللجنة الاستئنافية للهجرة هي
إدارة منفصلة تختص بالفصل في استئنافات
الهجرة.
وفي الوقت الذي يقوم فيه محاميك بالإعداد
لطلب الاستئناف الخاص بك فسيطالب هو/هي
بالسماح لك بالبقاء في النرويج إلى أن يتم
الفصل في استئنافك. وستقرر إدارة الهجرة
النرويجية إمكانية السماح لك بالبقاء في
النرويج إلى أن يتم الفصل في الاستئناف. كما
انه قد يطلب منك أيضا مغادرة النرويج قبل
استلامك للقرار النهائي.
الرفض من قبل اللجنة الاستئنافية للهجرة
(UNE)
إذا ما رفضت اللجنة الاستئنافية للهجرة هي
أيضا طلبك فسيكون من الطبيعي مغادرتك
للبلاد في خلال فترة أقصاها أسبوعين.
إلا انه يمكن التقدم بطلب إلى المحكمة
للاستئناف ضد قرار اللجنة الاستئنافية للهجرة
. على انك إذا قمت بذلك فسيكون عليك تحمل
التكاليف القانونية الخاصة بك. تستطيع أن
تطلب من المحكمة أن تأمر اللجنة الاستئنافية
للهجرة بإعادة النظر في حالتك (التماس لإعادة
النظر في الحالة). ولن يسمح لك في هذه
الحالة بالبقاء في النرويج أثناء نظر اللجنة
الاستئنافية للهجرة لالتماسك لإعادة النظر
في الحالة.
عند رفض طلبك للجوء السياسي
فسيكون عليك مغادرة البلاد.
وتستطيع التقدم بطلب إلي المنظمة
لمعاونتك في IOM الدولية للهجرة
رحلة العودهl
الظروف التي قد تؤثر على طلبك للجوء
السياسي الجرائم .
إذا قمت بخرقك للقانون حالة كونك لاجئا
سياسيا في النرويج، فستقوم إدارة الهجرة
النرويجية باتخاذ قرار في طلبك بأقصى سرعة.
وفي حالة رفض طلبك للجوء السياسي فسيتم
ترحيلك من البلاد بسرعة. وفي هده الحالة
فستواجه صعوبة في دخول النرويج وعدد من
الدول الأوروبية لاحقا.
2 المعلومات الأخرى التي لم يتم تقديمها .
خلال المقابلة الشخصية للجوء السياسي
إذا شعرت بعد المقابلة الشخصية لطلبك
للجوء السياسي أن لديك المزيد من المعلومات
التي قد تكون علي قدر من الأهمية لطلبك
للجوء السياسي فانه يجب عليك إحاطة إدارة
الهجرة النرويجية بذلك بأسرع ما يمكن. إن
من حقك ومن الواجب عليك الكشف عن تلك
المعلومات في أسرع وقت ممكن. تحدث إلى طاقم
مركز الاستقبال إذا ما ساورتك أي شكوك.
[/size][/b]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملاك
رئيس تحرير جـــريدة نور الاسلام
رئيس تحرير جـــريدة نور الاسلام


عدد المساهمات: 5941
رصيد نقاط: 18074
رصيد حسابك فى بنك نور: 150
تاريخ التسجيل: 09/08/2009
البلد البلد: مصر أم الدنيا

بطاقة الشخصية
عـــائلــة نــــــــــور: 50

مُساهمةموضوع: رد: النرويج   الأربعاء مايو 19, 2010 6:27 am



[size=25][center][b]رسالة لصوت النرويج من مهاجر عربي يعش في النرويج منذ اكثر من 30 عاما
صوت النرويج / 03 حزيران /اوسلو / كل فترة زمنية تعطي مكان انطباعها الذي يتغير وفقا لفترة المعايشة، ورؤية الشخص الزائر أو السائح أو المغترب أو المهاجر مؤقتا أو الذي قطع نهائيا خط العودة للوطن الأم.

والناجح غير الفاشل، والمندمج في قضايا وطنه الثاني يختلف عن المقيم فيه كأنه لم يغادر وطنه الأم.

والرؤية قد تنقلب إلى العكس تماما إنْ تعرض المغترب لظروف قاهرة أو تمييز أو عنصرية صريحة، وقد يحدث العكس فيكتشف في وطنه الجديد ما أفتقده في مسقط رأسه.

ثلاثون عاما أو يزيد هي عمر اقامتي في النرويج، أي أن نصف عمري قضيته في هذا البلد النائي، وبالتالي فإن الذكريات تصبح ملتحمة بالحياة العادية اليومية، حُلوها ومُرّها، ولو قمت بتقسيم تلك الفترة إلى مشاهد متقطعة فأغلب الظن أن الرؤية لن تكون موحدة.

خلال السنوات الأولى من وصولي كان الحديث عن إسرائيل يجري همسا، ولم يكن باستطاعة أحد أن يرفع صوته منتقدا الدولة العبرية.

كان أكثر من نصف أعضاء البرلمان النرويجي هم في الوقت عينه أعضاء في منظمة ( أصدقاء إسرائيل )، بل كان من المستهجن أن لا يكون المرء صديقا لدولة حصل مستعمروها على عقد تمليك من الرب في كتاب مقدس بأن يعودوا، ويطردوا شعبها ولو مضى عليه في الأرض المقدسة مئات الأعوام .

جئت في وقت كانت عقدة الذنب الهولوكستية تلتصق بدموع النرويجي حتى لو كان والده من المتعاونين مع الاحتلال النازي للنرويج.

وكان الوجه البريء لاسرائيل يخفي قسوة العنصرية الصهيونية التي لم يشاهدها أحد قبل عام 1982 عندما بدأ جنود قوات حفظ السلام من الشباب النرويجي يعودون إلى أهلهم، ويقصّون عليهم ما لم يدر بذهن أي منهم.

اكتشف ذوو العيون الزرقاء والشعر الذهبي أن العرب ليسوا شياطين يعتدون على اليهود الملائكة في جنوب لبنان.

وشاهدوا صواريخ اسرائيل تهبط على الآمنين بدون تمييز، وتقتل الأطفالَ والنساء، وأن العرب من فلسطينيين ولبنانيين يبحثون عن السلام.

وحدث أول تغيير بطيء كالسلحفاة لدى الرأي العام النرويجي، فاسرائيل حالة من القداسة المرتبطة بالعهد القديم، واليهود المساكين تكاد تلمسهم أنيابُ العرب كما صوّرهم الاعلام الغربي والأمريكي، لذا باعت النرويج لاسرائيل الماء الثقيل للمفاعل النووي، ثم ساعدت في تهريب صواريخ من فرنسا.

أما قضية أحمد بوشيخي الشاب المغربي الذي قامت عناصر الموساد بتصفيته وهو خارج من مطعم يعمل به في مدينة ليلهامر المسالمة فلم تؤثر على الرأي العام، فقد كان ذلك عام 1973 وحالة الغضب عما حدث في ميونيخ لا تزال رافدا لتبرير جرائم جهاز الاستخبارات القذر القادر على تصفية من يشاء في أي مكان وزمان.

سنوات طويلة مرت قبل أن يحدث التغيير الملحوظ في الرأي العام النرويجي، ولم يكن أحد من أكثر المتفائلين قادرا على تصور وجود وزيرة نرويجية ورئيسة حزب، وتطالب علانية بمقاطعة اسرائيل( أعني السيدة كريستين هالفورسين وزيرة المالية ورئيسة الحزب الاشتراكي اليساري ) !

وظهر الجانب القبيح للدولة العبرية، وانتهى عصر التابو، واختفى تقريع الضمير بمجرد ذكر اسم اليهود وتاريخهم والمذابح ضدهم.
مع ظهور البترول عام 1968 وتصديره بكميات تزداد حتى أصبحت النرويج رابع أكبر مصدر للذهب الأسود، تطورت الدولة بسرعة عجيبة، وتعاملت مع العصر بلغته، وانعكس الوضع الاقتصادي على التعليم والعلاج والمستشفيات والطرق والأجور والتطور التكنولوجي وامكانيات أفراد الشعب لشراء احتياجات جديدة ظهرت مع القدرة المادية.

النرويجي صريح إلى أبعد الحدود عندما يحدثك عن سنوات الفقر الطويلة، وأن ثلث السكان هاجروا إلى أمريكا .. العالم الجديد ما بين 1830 إلى 1950.

وجاء الباحثون عن لقمة العيش، وخطا الباكستانيون أولى خطوات الهجرة إلى النرويج في نهاية الستينيات وكان أكثرهم من مدينة لاهور وضواحيها، ثم لحق بهم المغاربة وأكثرهم من شمال المغرب، وبدأ الهجرات العربية في موجات تدفعها الحروب والأزمات..اللبنانيون خلال الحرب الأهلية، والعراقيون الهاربون من جحيم الحرب مع إيران، والفلسطينيون بعيد الغزو الاسرائيلي لجنوب لبنان في 1982، ثم العراقيون بعد حرب تحرير الكويت، وجاءت موجات صومالية وكردية وارتيرية.

ولم تكن النرويج محظوظة في نوعية كثير من الأجانب، فلم تستقبل فقط مساكين وهاربين وباحثين عن عالم الحرية والثقافة والتحضر، لكن كان هناك أيضا محتالون ومتطرفون وكسالى وخصوم للتمدن.

اللجوء السياسي وقبول الكثيرين كحالات انسانية، والتحاق العائلة برب الأسرة هنا حمل معه الاثنين معا: التنوع الثقافي الذي يثري، والتناقض الثقافي الذي يصنع التصادم الصريح أو غير المرئي.

عندما يفشل المهاجر في الاندماج يلقي بالمسؤولية على مضيفيه، ولكن الحقيقة أن العنصرية ليست مقتصرة على أهل البلد إنما قد يصنعها المهاجر بسلوكياته الغريبة والمتناقضة مع وطنه الثاني.

وظلت مساحة التسامح في النرويج كبيرة ، بل يصعب أن يعثر المهاجر العربي على مثلها في أي قطر عربي آخر يحتضنه إنْ طرده بلده الأصلي أو ضاقت به سبل الحياة.

أجانب كثيرون حصلوا على الجنسية النرويجية ولا يستطيع أيٌّ منهم أن يكتب أو يقرأ أو ينطق جملة سليمة بلغة البلد الذي منحهم جنسيته.

تستطيع هنا أن تعيد صياغة كرامتك الانسانية رغم بعض مظاهر العنصرية المتفرقة هنا و .. هناك.

كنت تقدم جواز سفرك لضابط أمن المطار في بلدك العربي أو أي قطر عربي آخر وترتعش يداك، وتصطك أسنانك وتشكر ضابط الأمن أنه أعاد إليك جواز سفرك بعدما تفحصه مليا، ثم انتقل التفحص إلى وجهك وقسماته وعضلاته المضمومة والمرتخية، كانت ركبتاك لا تستطيعان حَمْلَك إنْ تم ابلاغُك بأنك مطلوب في قسم الشرطة للردّ على عدة أسئلة، هنا لو طلبك رئيس جهاز المخابرات النرويجية وقدمت اعتذارك لأنك ذاهب إلى السينما مع ابنك الصغير فلن يعترض أو تبهت ابتسامته.

أما الآن فإنك في مطار أوسلو تبدي تململا وبعض الغضب إنْ تأمل ضابط الأمن في جواز سفرك عدة ثوان وأعقبها بالنظر إليك.

شاهدت مرة كوري فيلوك عندما كان رئيسا للوزراء، وكان يقف في الترام وعلى جانبه مقعدان متجاوران يجلس على الأول طفل في الثامنة من العمر وبجواره والدته.

نظرت السيدة إلى رئيس الوزراء وابتسمت، لكنها لم تطلب من ابنها أن يقوم ليجلس رئيس الحكومة مكانه.

هنا تجد أجنبيا يتحدث اللغة النرويجية بصعوبة، ويعمل في واحدة من الأعمال اليدوية التي لا تحتاج لأي جهد فكري أو حتى رائحة التعليم والثقافة، لكنه يعرف حقوقه جيدا، ولا يستطيع صاحب العمل أن يطرده إلا بشق الأنفس فالنقابة تسانده، والقانون يقف معه، والصحافة يمكن أن تكون طرفا للدفاع عنه.

حضرت منذ سنوات طويلة وقائع محاكمة السيدة فيفي كروج بتهمة معاداة الاسلام وممارسة العنصرية ضد المسلمين، وحكم عليها القضاء بعقوبة مناسبة لجرم اهانة القرآن الكريم. تحصل كل المراكز الاسلامية على
دعم سخي من الحكومة النرويجية، وفي أوسلو ترتفع مأذنة في قلب العاصمة، ورغم ما نشرته الصحافة النرويجية من مشاكل وحوادث مؤسفة منها معارك بالسلاح الأبيض بين مسلمين باكستانيين من أجل التحكم في إدارة المسجد، وكتبت الصحف أيضا عن فضيحة الأسماء التي يتم تقديمها للحكومة للحصول على دعم مادي وفقا لعدد أعضاء المركز الاسلامي، ومنها أسماء أشخاص وهميين وبعض أسماء الذين توفاهم الله منذ سنوات، إلا أن لغة التسامح بقيت قائمة ولو تخللتها بين ألفينة والأخرى عنصرية أو تمييز لأفراد وليس لحالة مجتمع.
وهنا تحصل على الضمان الاجتماعي، وتقدم لك الدولة الدعم الأسري، ويعالَج طفلك مجانا حتى يبلغ الثانية عشرة من العمر، وتحصل الحامل على كل المميزات التي لا تحلم بعُشرها نساء في عالمنا الثالث، حتى المبلغ الذي تدفعه لسيارة الأجرة في الطريق إلى المستشفى تعيده لها الحكومة.

وتوفر لك الدولة التعليم والكورسات ومعها الدعم المالي، وتستطيع أن تقضي ما بقي لك من عمر تتعلم والدولة تساهم بالنصيب الأكبر.

وأنت آمن على نفسك وكرامتك ودينك، وتمارس شعائره دون أن يعتدي عليك قانون أو مسؤول حكومي أو أمني.

وهنا لا تموت من الجوع، ومهمة الحكومة هي إدارة شؤون الدولة، أي أنها في خدمتك، أما في عالمنا العربي فأنت في خدمتها.

والنرويجي يحترم حبك لبلدك، ويتذوق طعامك، ويسمع هموم غربتك.

وإذا قام التلفزيون بحملة تبرعات لصالح مرضى أو أيتام أو ضحايا عنف أو زلزال أو مجاعة فإن النرويجيين كلهم، تقريبا، سيتبرعون، وبسخاء.

ليس هناك عالم من الملائكة، وستعثر بسهولة على عنصريين وطائفيين وكارهين لدينك ولونك وجنسيتك السابقة وموطنك الأصلي، وستتخفى العنصرية البيضاء في قلوب سوداء، لكن الحقيقة أن الأغلبية من أبناء الشعب النرويجي تتعامل معك بتسامح ومودة وصدق قد لا تقابله بين أهلك وأحبابك وأبناء مسقط رأسك.

العنصرية حالة كراهية، لكنها قد تكون جهلا بثقافات الآخرين وأديانهم ومذاهبهم وبلادهم، فيبدأ التوجس، وتعم حالة ترقب وخوف حتى تدخل الطمأنينة إلى قلب النرويجي ، وهنا ترى وجها غير الذي كنت تخشاه أو تظنه حالة كراهية لك.

والأجانب يرتكبون جرائم وسرقات، وجاء معهم القات وزادت تجارة المخدرات، وتوسع العنف والاغتصاب، وعرفت إدارة مكافحة الفساد والتهريب أنواعا جديدة من الجرائم حملها إلى النرويج المواطنون الجدد.

والنرويجيون صنعوا بلادهم بأنفسهم، وساهم الأجانب معهم، وتَمّتْ تسيير عجلة التطور بفضل البترول، لكن الجميع نهلوا من خيراته، النرويجي والأجنبي على حد سواء.

وهنا لا يستطيع حتى وزير الداخلية أن ينزع جنسيتك، أو يقوم بتفنيشك كما يفعل الكفيل، ولو عملت لدى رئيس الوزراء ونقص حقك المادي دولارا واحدا فأغلب الظن أن القانون سيأتيك به، ولو لم تكن معك أتعاب المحاماة فإن هناك مكاتب للاستشارات القانونية المجانية تكون دائما في رهن اشارتك؟

والحكومة هنا في خدمتك فتشرب ماء صالحا، وتستنشق هواء نقيا، وتتعلم، وتحصل على أجرك كاملا غير منقوص، وتسافر من النرويج وتعود إليها سبعين مرة في اليوم دون أن ينبس أحد ببنت شفة، أو تطرح عليك شرطة الحدود والمطار سؤالا عن أسباب سفرياتك المتعددة. كلنا تعرضنا للعنصرية والظلم، لكنها تظل حالات فردية في مقابل مجتمع يعطيك كل حقوقك ولا تتأخر أنت عن أي من واجباتك.

الملائكة لا تتجمع كلها في مكان واحد، واعطاء هذا الوطن حقه في الثناء لا يعني أن هناك حالة انبهار مزيفة لمغتربين غابت عنهم حقائق الجانب المظلم.

العدل يقتضي أن نقدم للنرويج الشكر الخالص والمحبة الصادقة والولاء الذي لا يتعارض مع ما نحمله للوطن الأم، بل يصبح مكملا له
//اتتهى من مهاجر عربي مقيم قي النرويج

[/size][/b][/center]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامل
مـــدير المنتدى الفنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى
مـــدير المنتدى الفنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى


عدد المساهمات: 19301
رصيد نقاط: 48280
رصيد حسابك فى بنك نور: 577
تاريخ التسجيل: 08/11/2009
البلد البلد: مصر

بطاقة الشخصية
عـــائلــة نــــــــــور: 50

مُساهمةموضوع: رد: النرويج   السبت مايو 22, 2010 7:19 pm

موضوع جميل ملاك
شكرا لكى

_________________


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

النرويج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الاسلام الافضل :: 

 :: 

-